عبدالرحمن بن مساعد: المؤامرة على الهلال ..«كلام فارغ»
جريدة المدينة -
  • من أضاع الدوري من الهلال.. هو الهلال
  • غير مقبول من فريق يسعى للتتويج أن يخسر 7 نقاط في 3 مباريات على أرضه
اعتبر الامير عبدالرحمن بن مساعد الرئيس الأسبق لنادي الهلال، ما يتردد عن ان الهلال قد تعرض لمؤامرة الموسم الماضي لإبعاده عن التتويج بلقب الدوري، كلاما « فارغا «.

واستدرك الامير عبدالرحمن بن مساعد في حديث له بثه عبر حسابه الشخصي على تويتر رد فيه علآ أسئلة من متابعيه. قائلاً» لكن في الحقيقة تعرض للظلم الموسم الماضي في عدة أشياء، منها أنه خاض عشر من اهم مبارياته في 31 يوماً، منها سبع مباريات مصيرية، مما وضع الفريق تحت ضغط ألقى بظلاله على مسيرة الفريق في المنافسة على اللقب.

كما تعرض الهلال لظلم، باختيار ما بين سبعة إلى ثمانية لاعبين للمنتخب، ولعب الفريق بدونهم مباراتين، خسر فيهما أربع نقاط، وهذا ليس عدلا لان هناك فرق لم يكن من بينها هذا العدد ضمن صفوف المنتخب.

اعتبر الامير عبدالرحمن بن مساعد ان عدم إيقاف الدوري عندما كان المنتخب مشارك آسيويا، لم يكن قراراً عادلاً، مشددا على أنه بكل صراحة أن من ضيع الدوري على الهلال، هو الهلال نفسه.

شدد الأمير عبدالرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال الأسبق، أن دور أعضاء الشرف بالاندية انتهى منذ عامين تقريبا، وذلك من خلال حديث له بثه عبر حسابه الشخصي على تويتر.

وأوضح ابن مساعد ان الهيئة العامة للرياضة، استحدثت مؤخرا نظاما جديداً للعضوية بالاندية، ألغى البقية الباقية من العضوية الشرفية، مشيرا إلى أنه أصبح هناك عضو عادي وعضو ذهبي، حسب تقسيم الهيئة، وهو نظام يتيح للأعضاء دعم ناديهم بطريقة فعلية، حيث اشترطت الهيئة ان يسدد كل عضو رسوما محددة حسب كل عضوية.

وأكد رئيس الهلال الأسبق، ان العضوية الشرفية، أصبحت في الوقت الحاضر بلا فاعلية، بعد ان كانت في الماضي مؤثرة جدا، لكن مع ارتفاع مرتبات اللاعبين والمدربين، فإن مساهمات أي عضو لا تكفي لتغطية رواتب لاعب او أي مدرب.

وتابع: تعادل الهلال مع احد والوحدة وخسر من الحزم على ارضه وبين جماهيره، ثلاث مباريات كلفت الفريق سبع نقاط، مشيراً إلى انه من غير المقبول من فريق يبحث عن التتويج ان يخسر هذه النقاط في مثل هذه المباريات.

وأضاف سموه ان قرار تغيير المدرب كان خطأ، والتعاقد مع زوران تحديدا كان قرارا سيئاً، وهذه كلها أخطاء ساهمت في خسارة الفريق التتويج بالدوري.

وكرر سموه ان تعرض الهلال لمؤامرة، حديث لا يليق، فالفرق الكبيرة، والهلال احدها قدرها ان تتعرض للضغط، بل انه اكثر الفرق فوزاً بالدوري.

وشدد الأمير عبدالرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال الأسبق، أن دور أعضاء الشرف بالاندية انتهى منذ عامين تقريبا.

وَضرب الامير عبدالرحمن بن مساعد مثلاً على ذلك، حيث قال «إنه حسب علمه فإن الاندية الاكثر جماهيرية، كالهلال والاتحاد والنصر والاهلي، أصبحت تستعين بمدربين عالميين، و الراتب الشهري لأي منهم، يصل إلى 15 مليوناً ريالا، ولو ان عضو شرف مقتدر تبرع بعشرة ملايين ريال مثلا، فإنه لا يكفي لسداد راتب شهر واحد للمدرب، وبالتالي أصبحت العضوية الشرفية بلا فاعلية.

كما اعتبر دعم اعضاء الشرف المعنوي للاعبين في المباريات الحاسمة بلا فاعلية هو الآخر، في ظل تواجد ثمانية محترفين أجانب، يلعبون لاول مرة بالفريق كما حدث الموسم الماضي، فإذا ذهب عضو الشرف والتقى باللاعبين، فسوف يتساءلون من هذا الشخص؟!. واعتبر رئيس نادي الهلال الأسبق، أن تهنئته لقطر عندما فازت باستضافة مونديال 2022، انما جاءت عندما كانت قطر جزءاً من النسيج الخليجي، وباعتباره رئيساً لنادي الهلال آنذاك، في وقت كانت تلاحق فيه قنوات الجزيرة الرياضية والكاس، كل المهتمين بالرياضة بالمنطقة، لرصد انطباعهم عن فوز قطر بهذه الاستضافة. واكد الامير عبدالرحمن بن مساعد ان تغير موقفه بعد ذلك تجاه قطر، انما هو شيء طبيعي، بعد اكتشاف المؤامرة التي كانت تحيكها قطر ضد المملكة، وبعد الكشف عن المكالمات التي أكدت هذه المؤامرات.




إقرأ المزيد